I'm not just a donkey - I'm a terrorist one

Wednesday, 25 January 2012

بدي أعمل منك تبولة يا جبران يا باسيل



مرة جديدة أستيقظ في الصباح على صوت أبو حسين، الناطور في البناية الملاصقة وهو يردد ويقول:

"
بدي أعمل منك تبولة يا جبران يا باسيل

بدي أعمل منك تبولة يا جبران يا باسيل"


ترّد عليه إم حسين:

"
عجّل يا أبو حسين، حسين علقان بالأسنسر"


أقوم من تختي بنشاط عجيب غريب، وغير مماثل لأي نشاط سابق خاصة على الستة الصبح

أعربش على "بو الزريعة" وأمدّ رأسي من بين شتلتين، أفتّش عن أبو حسين، لا أراه

أتطلع حولي وإلى الأعلى أرى جيراني وجاراتي جميعا،

كلهم بثياب النوم، من المقّمر والمقلم مرورا بالشفاف وشعر الصدر من تحت الفانيلة (وليس الفلنال)....

كلهم يبحثون عن أبوحسين من بين الشتل أو من خلف البرادي أو حبل الغسيل...


الكل مزعوج والكل صامت، ليس من أحد يجرؤ على توجيه أي ملاحظة لأبو حسين، فبحوزته مفاتيح كل سيارات البناية التي 

يعمل فيها كناطور وهو أيضا معروف بتهوره

فجأة يخرج أبو حسين مسرعا من باب بيته وهو يعيد:

"
بدي أعمل منك تبولة يا جبران يا باسيل

بدي أعمل منك تبولة يا جبران يا باسيل"


ويدخل باب البناية وبيده مفتاح....يغيب عن أنظارنا لبضع دقائق ... 

نسمع شرمطته منخفضة مع بعض الكلمات مثل:

"
كهربا، أسنسير،كس، جبران،، البلد،"

نسمع أيضا بعض من كلمات أم حسين:

"
لقط، وقع، قشط، علّي شوي، إيه بس خليك"


نسمع بعض الدبيك ثم نرى حسين راكضا وخلفه أبو حسين حاملا مفتاح جنط محاولا ضربه وهو يردد


"
بدي أعمل منك تبولة يا جبران يا باسيل

بدي أعمل منك تبولة يا جبران يا باسيل


ترد عليه أم حسين:

"مش بمفتاح الجنط يا أبو حسين خليني جبلك سكينة"






لم أسمع صوت حسين حينها...

لعله أصبح صحن تبولة بدلا من جبران.




حقوق الصورة (الرسمة) لتريلا

Sunday, 15 January 2012