I'm not just a donkey - I'm a terrorist one

Wednesday, 30 March 2011

Shankaboot: Emmys & Bab Al Hara

On the set of Shankaboot and while everyone of the crew is busy shooting season Five of the Emmy's nominated Lebanese web drama, I met little Rommel and he sang me this song:

  

Friday, 25 March 2011

المظاهرة المفاجأة

قهوة؟ قالت لي
عنّيت أنا بدوري

فقالت: جبتلك شي بتحبو
سألتها: للأكل؟

فقالت نعم، تعا وخلّصني

تحممت، لبست ثيابي، لم أصفف شعري
وتمشيت إلى الحمرا
الطقس ربيعي رائع

والشوارع خالية

وضعت إبتسامة على وجهي وتمشيت

بعد قليل
بدأت الحمرا تمتلئ بعناصر مرقطة من
الأمن الداخلي
والمخابرات - لم أراهم لكنهم  كانوا موجودين
والجيش
شاحنات وجيبات
إسعاف و إطفائية

بدأت الإبتسامة تذهب شيئا فشيئا

وصلت إلى السفارة السورية
إنها محاطة بالكامل بعناصر الأمن اللبنانية

قلت لنفسي: ربما مظاهرة ضد نظام الأسد وجرائمه الأخيرة في درعا
فرحت بهذا التحرك أمام السفارة- الشعوب العربية بدأت تستيقظ - عظيم
وضعت إبتسامتي على وجهي مجددا
وتابعت سيري إلى القهوة

وصلت
قبلة، إثنان فثلاث
جلست على الكرسي الأخضر
   - قهوة سوداء -أميريكانو مع حليب على جنب
تحدثنا عن أشياء لطيفة
وأشياء غير لطيفة
مرت ساعة
 
  بدأت "أحوص" آريد معرفة ما هو ذلك الشيء الذي أتيت من أجله
 صمت
أحست هي على دمها


ومدت يدها إلى الجزدان وسحبت هذا الشيء

وإذ به "سوڤونير" من سوريا،
عبارة عن لاصق مغنطيسي للبراد مع صورة لبشار الأسد



وقالت: شي للبراد، بيفتحلك قابليتك على الأكل
ضحكت أنا
وضحكت هي

  مهضومة وكذلك هذا الأسد اللاصق

قلت لها بالمناسبة هناك مظاهرة أمام السفارة السورية إحتجاجا على مجازر درعا
تعجبت هي -
لمملت حاجاتها عن الطاولة
طلبت الحساب ودفعت
وقفت وقالت فلنذهب إلى السفارة

كرعت قهوتي ومشيت معها إلى السفارة وهناك كانت المفاجأة وهناك كانت المظاهرة

Thursday, 24 March 2011

Just a piece of advice CNN

Please CNN for God sake, we know how horrendous you are, but at least someone tells your Weather Man to tune down his smile when he's speaking about Natural disasters, Tsunamis and Nuclear leaks




Wednesday, 23 March 2011

نيدو أفقدني أمي

على مدى الأسبوع المنصرم توقفت يوميا أمام هذا الإعلان وفكرت
فكرت كثيرا بمعناه
تأملت وشردت
إستعنت بصديق وحذفت إحتمالات
سهرت ليال طوال

ذهبت في خيالي إلى أبعد الإحتمالات

محللا ودارسا
للأسف لم أصل إلى أي نتيجة




في صبيحة عيد الأم

حملت باقة زهور و"مجمعين" من النيدو وذهبت لزيارة أمي
وكتبت  لها على كرت صغير وضعته بين الزهور:
مرتجع مع الشكر

ومنذ ذلك الوقت فقدت أي نوع من الإتصال بأمي

Tuesday, 22 March 2011

قبل المغيب

"عل الحمرا" رددت هذه العبارة أكتر من ستين مرة في نصف ساعة أي مرتين كل دقيقة
أنا في ساسين - الساعة الخامسة قبل المغيب

أريد من يقلني إلى الحمرا بعد أن  قررت الإستغناء عن خدمات سيارتي
قررت البدء في إستعمال سيارات الأجرة أو السرڤيس
سيارة أقل في الشارع
وأقل قهر لنفسي
وحرق للأعصاب والبنزين
وأقل "كونتراكشينز" في جهازي الهضمي


وقفت في ساحة ساسين
سيارات السرڤيس أكثر من أعلام القوات
يدورون حول الستاربوكس وك-ف-س وكوستا -
كل له طريقه وأنا أقف مرددا عل حمرا

 لكن لا حياة لمن تنادي

مجنون قال آحد الشوفرية في وجهي
  آخر قال   بالإنكليزية ١٠،٠٠٠ ظانا إنني أجنبي
منهم من هزّ برأسه وشرمط في نفسه
منهم سمع كلمة الحمرا وهشل
آخر سحب فرده ووضع رصاصة في رأسه

رأيت رأسه يهوي على المقود وبدأت السيارة تزمر
إلتفت المارة، ثم تجمعوا حول السيارة بإسلوب لبناني  إستعراضي
منهم من قال أنها رصاصة قناص
منهم من قال أنها الحرب قادمة
منهم من حاول سحب كلاب البطرية لإيقاف الزمور

عجق السير
حضر الدرك
فالجيش
والدفاع المدني
والصليب الأحمر
والإطفائية- لماذا الإطفائية
فإذا ببشير يترك تمثاله ويحضر هو الأخر بالرايبن
لملمت نفسي من بين الحشود  
وقررت المشي والنسيان
وكان ذلك قبل المغيب










Wednesday, 16 March 2011

Monday, 14 March 2011

إخلع إخلع إخلع

الطرقات تسكرت وأخليت جوانبها من السيارات


جيبات للجيش
ملالات
مدرعات
ريوهات-أو مضخات للمازوت المحروق- ما بتفرق

دبابات
جنود
هيلكوبترات
الجيش في أتم الجهوزية، الأمن مستتب أرضا وجوا وربما بحرا

خيم تشبه الخيم الرماضنية نصبت في الساحات
أشجار إمتلأت بأرزات كتائب في قالب ميني أعلام 
- مياه تنورين حضرت-
باصات النقل تأمنت من زنتوت لتلحق أي سائق كتكوت وكلها يعمل على المازوت
ونوش (جمع ونش) حملت البوسترات الثقيلة والعملاقة



إعلانات على كل التلفزيونات وفي كل بخش في المدينة
مسجات ورسائل خليوية، مكبرات صوت


، الساحة ستحكي ، الساحة ستحكي


دقت الساعة
فتلونت الشعوب بأعلام لبنانية مطعمة ب"دوز" طائفية من العيار المتوسط
فكان
الأزرق الباهت
والأرزة الكتائبية
والخمس حدود
والصليب المشطوب

كلهم حضروا
ملألئين، عم بدوروا حول أمّن متوعدين

منتظرين متلهفين ل"دوز" أعلى من الطائفية
تكلم البلغاء الفقهاء
الواحد تلو الآخر
إلى أن حضر البطل


خلع البطل القميص
توقفت لألأة الحشود للحظات
خلع الكراڤات
إهتاجت الحشود دفعة واحدة
وإنتهى الإحتفال
وعاد الكل إلى بيته وكأنه شيىء لم يكن- ضراط على بلاط


بين مليون ومليونين على شاشآت ١٤ آذار
بين ٥٠ و ٦٠ ألف على شآشات ٨ أذار
بين ٧٠ ألف و ١٠٠ ألف حسب بعض الوكالات الأجنبية والعربية
مش مهم




الحدث الأهم في ١٣ أذار كان في الصنائع أو ميدان الصنائع - مقر خيمة إسقاط النظام الطائفي
حيث وقف حوالي ٢٠ شابة وشاب حاملين الشعار الأهم
قرفتونا
لا ١٤ ولا ٨

قرعوا الطبول وغنوا
هتفوا بأعلى صوتهم 
تكلموا مع المتوجهين إلى ساحة الشهداء
من سنة ودروز ومسيحيين وشيعة


قالوا لهم إخلعوا طائفيتكم واجلسوا معنا في خيمتنا لنحتسي شايا لا طائفيا

منهم بادرهم بالسباب وإنصرف
منهم من حاول دهسهم بالدراجة
منهم من إبتسم وأكمّل طريقه
منهم لم يفهم ما معنى "لا طائفي" ظنّهم من كوكب آخر



لكن الأهم أن منهم من إنضم إليهم ولم يكمل إلى ساحة الشهداء- قرروا البقاء مع الشباب المعتصم
نسوا قادتهم وقرروا البقاء مع شباب يشبههم بشعاراته، ومطالبه وأحلامه وقرفه
شباب لا يلبس البدلة ولا يخلع الكراڤات


قرروا البقاء والمبيت في ميدان الصنائع
جعلوا من اللأ الكاذبة والمبتذلة "لاءا للطائفية" حقيقية


هذا ما حدث في ١٣ أذار وليس أي شيىء آخر

Related Posts:
http://theterroristdonkey.blogspot.com/2011/03/blog-post_11.html
http://theterroristdonkey.blogspot.com/2011/03/blog-post.html
http://theterroristdonkey.blogspot.com/2011/03/blog-post_10.html

Friday, 11 March 2011

بيسووا خرية

من الواضح أن "لألأة" الرابع عشر من أذار قد أختصرت ب"لأ" واحدة أحد
وهي لأ السلاح فقط لا غيرها

إعلانتهم الحمراء "طلعت من طيزي" قد ما سرت شايفها
في كل مكان، في كل زاوية، على كل بناية، وكل لوحة إعلانية في البلد
على التلفزيونات كلها، حتي تلفزيون الجديد يعرضها كمادة إعلانية


لكن أن يصل بهم الأمر إلى أن يبعثونها بشكل رسائل على التلفونات الخليوية بطريقة مدروسة على أساس العنوان والطائفة
فهذا إفلاس أخلاقي
من قال أن لهم الحق في إرسال هكذا رسائل على تلفوني؟
كيف سمحت لهم شركة التلفونات بذلك؟
هل أن معلوماتي وعنواني موجود عند الخدمة لمن يشاء أن يبيع ويشتري على ظهري؟

هذا كله كوم وڤيديو " ليون كينغ" كوم آخر
ترددت أن أظهر هذا الرخص وهذه التفاهة على صفحتي لكنني أقنعت نفسي
على الكل أن يشاهد هذا الڤيديو لمعرفة حقيقة هؤلاء الذين يملكون المال ليشتروا أي شيىء
لكنهم مفلسين رخيصين بيسووا خرية بإيام الغلا


Thursday, 10 March 2011

إسقاط السلاح في الأشرفية

طلعة ساسين على اليمين "بانو" بالأحمر، نفس حجم  لألأة ١٤ أذار  ونفس نوعية الخط - الفونت
مكتوب عليها: ...وإسرائيل تريد إسقاط السلاح
غير موقّعة لا من ١٣ أو ١٤ 
ولا ٨  


سلسلة أمثال أتت إلى ذهني عند رؤيتها

من حفر حفرة لأخيه وقع فيها
جورة الخرا ما بتنقسم إثنين
الحمار رفاص والغرفة ضيقة
إجا الديب للعنزات راح الكلب يشّخ


المستقبل قلبة نفس

نفسي مقلوبة منذ يومين
صداع في الرأس على ميلي وحدة
ورم في الفم من سن ملتهب
وجع معدة مصحوب مع كونتراكشينز


أمي قالت إني أتكشف في الليل
صديقتي رفضت الفكرة
وأنا أتأوه
وضعي صعب وبحاجة إلى دكتور




هذه الحالة كانت قد بدأت البارحة مساء
عدت إلي البيت وأنا في أتّم الصحة
تحممت وأنا في أتّم الصحة

أكلت وأنا في أتّم الصحة
جلست على الكنبة وأنا في أتّم الصحة



ثم فرط كل شيء في لحظة واحدة



ماذا حصل إذن؟

أدرت التلفاز على قناة "المستقبل" وهذا ما شاهدته


إستفرغت من كل قلبي ومعدتي
أقفلت مناخيري ونظفت الأرض
تحممت مجددا

لبست "الكلسون العصبي
، شربت الشاي بالنعناع
وغفوت في دفء فراشي


إستيقظت اليوم صباحا مثل الأسد
ذهبت إلى العمل
إلتقيت ببعض الأغبياء اللبنانيين أكيد
تسمسم بدني في الطقس العاصف
وعدت إلى المنزل في أتم الصحة
تحممت
أكلت
جلست على الكنبة
أدرت التلفزيون
حشريتي التي أكرهها دفعت أصبع يدي بالضغط على ٧٠على الرموت كونترول أي قناة المستقبل
ضربني الألم في رأسي والورم في سني والوجع في معدتي بطريقة فجائية

حاولت التكبيس على الرموت لتبديل القناة بلا جدوى
رأيت إمرأة مسلمة متحجبة منتسبة إلى الكتائب اللبنانية
شهق مقدم البرنامج....إندهش...إمرأة محجبة في الكتائب؟




نعم قالت هي مقتنعة


إستفرغت أنا على الحارك
نظفت الأرض

تحممت مجددا

لبست الكلسون العصبي
شربت الشاي بالنعناع
وجلست

لم أنم
جلست أفكر بأفضل طريقة للتخلص فيها من المستقبل
لا أستطيع أن أكمل حياتي مستفرغا متألما

Tuesday, 8 March 2011

Rainbows in Beirut

Two Rainbows in the sky of Beirut,
A right moment to open your arms wide and scream:
Beirut is more beautiful with Rainbows

loud, loud,loud, again again and again.


قوصا قزح إعتلى واحد منهم الأخر
ومعا إعتليا بيروت
حلّقا بسمائها منتشيين

Sunday, 6 March 2011